إعلانات المنتدى
العودة   منتديات حدائق المعرفة التواتية > حديقة التعريف بتوات > تاريخ وحضارة توات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-25-2012, 11:48 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
جلول توات الوسطى
إحصائية العضو






جلول توات الوسطى is on a distinguished road
 

جلول توات الوسطى غير متواجد حالياً
 

المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي أصل سكان إقليم توات

لقد كان إقليم توات آهلا بالسكان منذ عصور ما قبل التاريخ، إذ يعتبر هذا الإقليم موطن الإنسان البدائي منذ مليوني سنة، حيث ترك فيها شواهد وآثار على شكل رسومات منقوشة على الصخور، والتي تعبر عن ظروف حياته المعيشية وبيئته الاجتماعية، كالرسومات التي تشهد على أن الصيد كان من اهتمامات سكان هذه المنطقة.
لقد خلق الإنسان الأول لإقليم توات بعض الآثار الحجرية التي تعبر عن صناعات كان يتقنها وتمثل أقدم نعرفه من الصناعات البشرية، وتوجد هذه الآثار الشاهدة في أراضي أدمر وفي أولف ورقان وعين صالح...
هذا ما يدل على أن منطقة توات تعد من المناطق الضاربة في أعماق التاريخ، حيث يرجع تاريخ عمارتها إلى ما قبل الإسلام، بل إلى ما قبل الميلاد حسب ما أورده بعض الكتاب والباحثين، فاكتشاف الكهوف في منطقة تيميمون وامقيدن وما اكتشف فيها من رسومات لا تختلف عن تلك التي اكتشفت في التاسيلي والهقار.
أما السكان الأوائل للk^^منطقة فتشير بعض الدراسات التاريخية أن المنطقة سكنت منذ أقدم العصور فقد استوطنها شعوب من أصل بيض من حوض البحر المتوسط وذلك في القرن السادس قبل الميلاد كما عرفها القرطاجيون والرومان أثناء مرورهم بها في معاملاتهم التجارية.
غير أن هذه الدراسة يكتنفها نوع من الغموض في نظري لانها تحمل في طياتها بعدا سياسيا والذي يهدف إلى أن هذه المنطقة كانت منطقة أوربية من قبل، فكيف تحولت إلى منطقة سمراء هي وسكانها مع العلم أن الإنسان الأسمر هو أول مخلوق بشري تعرفه المعمورة.
كما أن المنطقة عرفت نزوح عدة قبائل منها ما هو زناتي ومنها ما هو عربي ومنها ما يهودي .
1- قبائل صنهاجة: يعود نسب سكان توات إلى الأصل البربري الذين يعتبرون السكان الأوائل لإقليم توات، هذا ما تشير إليه المصادر التاريخية التي تؤكد أن أصل هؤلاء البربر هم من الملثمين، أول من استوطنت هذا الإقليم.
ومن بين المصادر التاريخية التي ترجع أصل هؤلاء إلى البربر الملثمين المؤرخ المشهور عبد الرحمن ابن خلدون، الذي أكد على الأصل في كتابه " العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر", حيث يقول ابن خلدون في أحد نصوصه التاريخية:" ... هذه الطبقة من صنهاجة هم الملثمين بالقصر وراء الرمال الصحراوية بالجنوب، أبعدوا في المجالات هناك منذ دهور قيل الفتح لا يعرف أولها", "وصاروا ما بين بلاد البربر وبلاد السودان حجزا، واتخذوا اللثام حطاما، تمييزا بشعاره بين الأمم وعفوا في تلك البلاد وكثروا وتعددت قبائلهم من جدالة، فلمتونة، فنسوفة، فوتريكة، فترقا، فزعارة، ثم لمطة إخوة صنهاجة كلهم ما بين البحر المحيط إلى غدامس وكانت الرياسة فيهم للمتونة".
ونستشف من خلال ما ورد في نص المؤرخ ابن خلدون السابق أن الملثمون هم طبقة من قبيلة صنهاجية كانوا أول من استقروا بإقليم توات منذ سنين، وإنهم استوطنوا بتوات منذ زمن يعيد قبل الفتوحات الإسلامية.
كما نستنتج منه حقيقة تاريخية ذات أهمية وهي أن هذا النص لا يحمل أي تحديد تاريخي للحقبة الزمنية التي نزل بها واستقر فيها الملثمون بهذه المنطقة.
وإذا ما عدنا قرونا إلى الوراء قبل الفتوحات الإسلامية، نجد أن قبائل بربرية كانت تهاجر منذ عهد الرومان، من الناحية الشمالية، حيث مركز الإمبراطورية الرومانية والبيزنطية إلى الناحية الجنوبية في اتجاه الأراضي الصحراوية وذلك من جهة هروبا من سلطتها، بسبب التعسف الذي كانت تمارسه، وثقل الضرائب التي كانت تفرضها عليهم.
ومن جهة أخرى بسبب عدم الاستقرار السياسي الذي كانت تعانيه الامبراطورية البيزنطية شمال إفريقيا والاضطراب في مجال الأمن العام الناتج عنه.
وكان هذا النزوح والهروب نحو مناطق الجنوب عبارة عن هجرات جماعية وفردية، يبحث أصحابها من خلالها عن الاستقرار والأمن ومصادر الرزق التي فقدوها في مناطقهم الأصلية بالشمال، وهذا ما شجع المهاجرين من اقتحام الصعوبات الطبيعية لإقليم الصحراء والتوغل في أعماقها، حيث استطاعوا أن يستقروا بواحاتها التي كانت تزخر بثمارها ومائها ومراعيها.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات حدائق المعرفة التواتية http://www.hadaik.com/vb/showthread.php?t=7545
وبعد الفتح الإسلامي لبلاد مصر والمغرب الإسلاميين، خلال القرن الأول الهجري (السابع ميلادي)، بدأت القبائل البربرية المهاجرة إلى مناطق الجنوب تشعر بوطأة وتفوق العنصر العربي الذي ألف الصحراء وتأقلم مع ظروفها الطبيعية التي ساعدته على معرفة طرق العيش فيها، ولتجنب الدخول في صراع من النوع الذي عرفوه في الشمال، اضطرت القبائل البربرية إلى الرحيل والاستقرار في أماكن أخرى وجدوا فيها الأمن والطمأنينة، وذلك في واحات بعيدة غنية ببساتينها.
ويعود أصل هذه القبائل البربرية النازحة من الشمال غالى قبيلة صنهاجة، كما يؤكد ذلك المؤرخ محمد أبو رأس الناصري, المتوفى خلال النصف الأول من القرن الثالث عشر الهجري (التاسع عشر ميلادي)، على غرار ما ذهب إليه المؤرخ عبد الرحمن ابن خلدون سابقا، وذلك في وصفه لقبائل صنهاجة هم السكان الأصليين للمنطقة حيث يقول:" فقبيلة قدالة منهم ومساكنهم قبلة المعقل عرب السوس الأقصى، ولمتونة، وتريكة في مقابلة ذوي منصور ...ومر الكلام إلى ملوك لمتونة ومسوفة في مقابلة المغرب الأوسط ولمطة في مقابلة عرب الزاب وتركة في مقابلة إفريقيا "[
ويتضح لنا مما يقوله المؤرخ أبو رأس الناصري أي أن أهل اللثام الذين استقروا بإقليم توات الذين لا يمثلون قبيلة واحدة وإنما قبائل مختلفة منتشرة من ساحل النيل شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا، وبسبب تباعدها عن بعضها البعض ظهرت اختلافات في ألسنتهم.
ومن بين أهم قبائل صنهاجة التي استوطنت إقليم توات، نجد على حد ما ذهب إليه صاحب كتاب "عجائب الأسفار ولطائف الأخبار" قبيلة "قدالة" التي شكلت بقبيلة معقل عرب السوس الأقصى، وقبيلة "لمتونة" التي تحدث عنها ابن خلدون فيما سبق، والتي تعد حسب المؤرخ بابا حيدة، أول قبيلة من بطون صنهاجة التي نزلت بتمنطيط[11] وقبيلة "تريكة" التي تقابل قبيلة "ذوي منصور".
من خلال المصادر التاريخية المتناولة يتضح لنا أن قبيلة " ترقة " هي من أبرز القبائل الصنهاجية، ومن هذه القبيلة اشتقت تسمية توارق، وهم الفئة الوحيدة من البربر الذين يلبسون اللثام أو الذين يعرفون بالرجل الأزرق إلى يومنا هذا، والذين عدهم ابن خلدون طبقة من طبقات صنهاجة.
يذكر"هنري لوط" في رواية أسطورية عن التوارق أن هؤلاء موطنهم الأول كان بإقليم توات، ثم انتقلوا فيما بعد إلى منطقة الهقار لأسباب عديدة، ومن أهمها ما يذكره في قوله أن التوارق يزعمون أنهم منحدرون من امرأة تدعى " تينهينان" وهذه المرأة قدمت من منطقة تافيلالت بالمغرب الأقصى إلى توات، رفقة آمة كانت تخدمها والتي تدعى "تاقاما"ثم أنجبت تينهينان بنت تدعى "كلة " التي انحدر منها جميع أفراد قبيلة "كيل أغلا"، أما الآمة "تاقاما" أنجبت بنتين تفرعت عنهما قبيلة "إمغاد" وقبيلة "دق غالي" وقبيلة "أبت اعيان".
ومع مرور السنين عرف أبناء وأحفاد "تينهينان" و "تاقاما" رخاء وحتى أثار حسد قبائل مجاورة لهم كانت تقيم في منطقة تيديكلت وهم "بنو كيل أهيم يليت" و "بنو تيجهي مليث" فاعتدوا على قرية "أنديد" موطن قبيلة "دق غالي" بالهقار، وقاموا بنهب خيراتها، ونتيجة لهذه التهديدات الخارجية رأت قبيلة "كيل أغلا" ضرورة تقوية صفوفهم بإجبار قبيلة الرحل من بني "أجوه نتهيلي" التي كانت تقطن منطقة ، على النزوح إليهم والاستقرار في ناحية "ترهاوهوات" في الجزء الجنوبي من منطقة الهقار وذلك تجنبا للوقوع تحت رحمة القبائل التي غدت تشكل خطرا بوجودها في المنطقة.
وهذا ما فعلوه "بنو كيل أغلا" أيضا مع قبيلة "بني سقمار" الذين كانوا يعيشون عيشة ترحال في تيديكلت، حين ضموهم إليهم ووزعوهم على جميع الأجزاء الغربية والشمالية الغربية من جبل الهقار، أما في الناحية الغربية من الهقار استقرت قبيلة "تيجيهي ميليث" القادمة هي أيضا من تيديكلت، كما استوطنت قبيلة "بني ايكلان تاوسيت"[18] الجزء الجنوبي للجبل.
ويظهر من الرواية الأسطورية المتداولة بين التوارق إلى يومنا هذا، أن قبائل صنهاجة المعروفة بالملثمين هم أول من سكن إقليم توات، وهذا ما يذهب إليه كذلك صاحب كتاب " القول البسيط في أخبار تمنطيط "، المؤرخ بابا حيدة حيث يقول:" ... أول من نزل بها وبنى القصر الأول، يقال أنهم الملثمون أولاد الملك يوسف بن تاشفين، حين انكسرت دولتهم بالمغرب والاندلس، على ... ابن تومرت صاحب الغزالي، فجاءوها هاربين وفارين إلى أن بلغوا أرض توات، ووجدوا بها الجذب، فعرفوا أنه أرض أمان لأن الجند لا يطيق المقام بها، ولا مطمع له فيها، فبنوا للمساء، حفروا الماء واستوطنوا وكان أوله وسكون ثانية ولآخره، ومعناه بالعربية المزود..."
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات حدائق المعرفة التواتية http://www.hadaik.com/vb/showthread.php?t=7545
لكن إذا أمعنا النظر في النصين، الأسطوري والتاريخي، نلاحظ أنهما يتفقان في أن أول من سكن إقليم توات من التوارق الملثمين ذي الأصول الصنهاجية ويختلفان في ضبط الفترة الزمنية التي حدث فيها ذلك، بحيث يمكن أن نستنبط من الرواية الأسطورية أن التوارق قدموا إلى المنطقة قبل الفتوحات الإسلامية، أما من نص المؤرخ بابا حيدة فانه يمكن أن نستنبط أن النزول الأول في توات كان بعد الفتح الإسلامي لمنطقة المغرب، وبالتحديد بعد نهابة عصر الدولة المرابطية.
زيادة على ما قد سبق فإن مصدر كلمة توات كما حدده المؤرخ "الرصاع أبو عبد الله محمد الأنصاري" في فهرسته يوحي بأن أول من سكن إقليم توات كانوا من الملثمين حيث يقول:" الملثمون هم قبائل الصحراء بالجنوب عرفوا بهذا الاسم، لأنهم يتلثمون باللثام الأزرق ومنهم طوائف التوارق ولمتة ولمتون، والتوات... ".
أما محمد مبارك صاحب كتاب "تاريخ توات" يرى أن أصل كلمة توات أعجمي أطلقتها قبائل من لمتونة على الاقليم عندما لجأت اليه في منتص القرن السادس الهجري ( الثاني عشر الميلادي ).
2- قبائل زناتة:
عرف إقليم توات بعد قدوم قبائل صنهاجة الملثمين ذات الأصل البربري، هجرة قبائل بربرية أخرى من الشمال وهي قبائل زناتة، باحثة عن السكينة والاطمئنان، هروبا من الاضطرابات السياسية والاجتماعية التي عرفتها منطقة المغرب الاسلامي، خاصة بعد رحيل الفاطميين.
وكان إقليم توات بالنسبة لقبائل زناتة يمثل ملجأ يبعدهم عن الاضطهاد الذي عانوه في الشمال وفضلوا بذلك الاستقرار في أراضي صحراوية ذات أصول طبيعية قاسية على الخضوع لحكامهم.
أما بعد قيام دولة الموحدين في منتصف القرن السادس الهجري (الثاني عشر الميلادي) ونتيجة لسياستها العدائية تجاه قبائل زناتة البربرية، اضطرت بطون من قبائل زناتة كقبيلة "مغراوة" و "بني يفرن" إلى الهجرة نحو أماكن بعيدة عن تسلط الدولة الموحدية وخاصة يعد مقتل أميهم مسعود بن وانة المغراوي، فكانت الصحراء مأواهم، حيث نزلوا فيها بناحية القرارة ووادي الحناء بالإقليم التواتي.
وأرخ ابن خلدون أيضا إلى جانب قلائل صنهاجة، لقبائل زناتة واعتبرها من بين القبائل البربربة الشمالية التي سكنت إقليم توات، وذلك واضح من قوله:" وسكن المناطق ا؟لأخرى من الصحراء قبائل زناتة، قصور تينجورارين على عشر مراحل من تلمسان وتنتهي إلى ثلاثمائة أو أكثر في واد واحد وفي الجنوب الغربي منها توات، وبعدها تمنطيط.
ويؤكد المؤرخ المغربي"السلاوي الناصري" المتوفي سنة 1315ه/ 1897م في كتابه "الاستقصاء لأخبار المغرب الأقصى"، أن قبائل زناتية استقرت بإقليم توات وشيدت فيها قصور عمرانية متعددة مثل قصور توات وبودة وتمنطيط وتسابيت وتيقورارين، التي كان أكثر سكانها من قبيلة زناتة هذا ما يدل على أن قبائل زناتة كانت تمثل الى جانب قبائل صنهاجة قوة بشرية ذات أهمية في إقليم توات، حيث تميزت بنشاطها الفلاحي المتمثل في غرس شجر النخيل.
وقد استطاعت القبائل الزناتية التأقلم مع الظروف الطبيعية لإقليم الصحراء الكبراء وبفضل ذالك تمكن العنصر الزناتي من إقامة معالم حضارته عل طول الجنوب الشرقي والجنوب الغربي وتتمثل هذه المعالم في إنشاء واحات وقصور عمرانية لا تزال آثارها باقية وآهلة بالسكان إلى يومنا هذا ومن هذه القصور نذكر بودة, تمنطيط, تيقورارين شرقا وقصور السوس غربا وقد اشار المؤرخ عبد العزيز الفشتالي في كتابة مناهل الصفاء في اخبار موالينا الشرفاء" الى معظم هذه القصور كان سكانها من القبائل الزناتية البربرية.
وقد لعبت هذه المدن والقصور الزناتية المذكورة دوراً كبيراً في نشر معالم الحضارة الإسلامية من جهة، وتفعيل مجالاتها وتنشيطها من جهة أخرى، بين مختلف مناطق الشمال ومناطق الجنوب، خاصة مع بلاد السودان الغربي.
3/ قبائل بني معقل:
لقد استقطب إقليم توات منذ القرن السابع الهجري (13) قبائل أخرى إلى جانب القبائل البربرية التي سبق ذكرها وهي قبائل من بني هلال وبني سليم، ذات الأصول العربية, أخذت تتوافد على مناطق المغرب الإسلامي منذ القرن الخامس الهجري (11م).
ومن بين أهم بطون قبائل بني هلال العربية التي أصبح لها شأن كبير في لاصحراء خلال القرن السابع الهجري (13م)، قبيلة بنو معقل, التي كانت خاضعة لطاعة سلطان الدولة المرينية البربرية بفاس، حيث كان يستخدم أهلها كجنود موالين له ولدولته، يسهرون على حفظ الأمن وجلب الضرائب في كامل أراضي الجنوب الصحراوي.
وقد استطاع بنو معقل استغلال الضعف الذي دب في الدولة المرينية والسيطرة على إقليم توات, فأسسوا بذلك نظام اجتماعي خاص بهم يشبه نظامهم السابق في شبه الجزيرة العربية.
ويصف المستشرق ريموت فيرون بني معقل ونظامهم الاجتماعي، بأنهم كانوا من:" ... قبائل جنوب العرب بالنسب وهي القبائل التي ترسل شعورها طويلاً دائماً، كما أن ملابسهم زرقاء بل أن بعض أجسامهم تصطبغ بلون العظم الأزرق ولم يأتوا كغزاة مثل عرب بني مهلال وبني سليم ولكن أتوا في قوافل، وقد كثر عددهم من الثالث عشر الميلادي في واحات توات وجدارة، وفي القرن الرابع عشر الميلادي أصبحوا مصادر الاضطراب فأقضوا مضاجع سلاطين بني مرين في مراكش، وانتهى بهم المطاف إلى الاستقرار في كل جنوب مراكش، فقد وجدوا ظروفاً تشبه الظروف السائدة في بلاد العرب، مراع شاسعة تحدها شمالاً أراضي يملكها المستقرون ولكن لا توجد بها واحات، وقد كان يتجول الرعاة من البربر، ولذلك حين طرد المرينيون في مراكش المعاقيل تسلل هؤلاء إلى الصحراء وهناك وضعوا أسس نظام اجتماعي جديد يشبه ما كان لديهم في بلاد العرب
ويستنتج من هذا النص أن قبيلة المعقل العربية كانت وجدت في أراضي الصحراء وظروفها الطبيعية بجنوب المغرب الإسلامي، الظروف نفسها التي عايشتها من قبل في شبه الجزيرة العربية، والتي تعتمد على الرعي والترحال، مما ساعدها على التأقلم بسرعة هذه البيئة الجديدة بإقليم توات التي لم تجدها في المناطق الشمالية للمغرب الإسلامي.
كما يؤكد المستشرق ريمون فيرون أن قبائل بنو معقل العربية لم تكن تقصد الالتجاء إلى إقليم توات خلال القرن السادس الهجري (12م) الغزو, كما وقع لقبائل عربية أخرى كقبيلة بني هلال, وإنما كان غرضها الاستقرار بدليل أنها امتزجت بقبائل بربرية أخرى, كقبيلة زناتة, فتأقلمت معها وتفاعلت مع الظروف الطبيعية لإقليم توات بصفة خاصة، وأراضي الصحراء الجنوبية بصفة عامة, فأصبحت لها مكانة مرموقة, استطاعت بفضلها أن تساهم في نشر معالم الحضارة الإسلامية بين المناطق الشمالية والجنوبية للمغرب الإسلامي وبلاد السودان هذا ما نلاحظه في كتاب ريمون فيرون "الصحراء الكبرى" أين يقول:"... ففي القرن الثاني عشر الميلادي ظهرت جماعة من السكان في واحة تقع في الغرب، ويرجع أنها قدمت من جنوب شبه جزيرة العرب وهي تدعى قبيلة عرب المعاقيل ولم يأتوا للغزو كما حدت مع بن هلال, ولكنهم قدموا كبدو أباله فاختلطوا بالزناتة وسكنوا معهم في توات وقورارة..."
ولقد كان دخول بني معقل إلى بلاد المغرب الإسلامي مع بني هلال في عدد قليل كما أشارت إليه المصادر التاريخية، وربما لم يتجاوز عددهم آنذاك المائتين نسمة، ورغم أن قبيلة بن سليم العربية قد اعترضت طريق بني معقل في دخولهم للمغرب إلا أن هؤلاء استطاعوا بمساعدة بني هلال تجنب بني سليم، وتمكنوا من دخول المغرب, فنزلوا بأراضي ملوية وتافيلالت, ثم واصلوا في زحفهم نحو الجنوب وأخذوا يتوغلون في المناطق الصحراوية للمغرب الإسلامي, حتى جاورا قبائل زناتة البربرية وأصبحوا حلفائهم، وهكذا استطاع بنو معقل التكيف مع البيئة الجديدة, حيث تفاعلوا معها حتى نمت قوتهم وأصبحت لها مكانة بين القبائل البربرية والعربية في الصحراء
ولما زحفت قبائل زناتة من الصحراء وتمكنت من السيطرة على بلاد المغرب, توصل قبائل بنو معقل من استخلاف زناتة في الصحراء وملكوا ملكهم, فسيطروا على القصور التي شيدها الزناتيون من قبل, مثل قصور السوس غربا, وقصور توات وتمنطيط وتيقورارين, وقصور تسابيت شرقا.
ولقد صارت لبني معقل مكانة عالية بإقليم توات خصوصا, والصحراء عموما, فأصبحوا يفرضون الضرائب والإتاوات عل أهالي المنطقة, حيث يشير ذالك المؤرخ ابن خلدون في قوله:" فلما ملكت زناته بلاد المغرب ودخلوا إلى الأمصار والمدن قام هؤلاء المعقل في القفار وتفردوا في البيداء فنموا نمواً لا كفاء له, وملكوا قصور الصحراء التي اختطها الزناة بالقفر مثل قصور السوس غربا, ثم توات ثم بوده ثم تمنطيط, ثم وركلان ثم تسابيت ثم تيكورارين شرقا وكل واحد من هذه وطن منفرد يشتمل على قصور عديدة ذات نخيل وأنهار وأكثر سكانها من زناتة؛ وبينهم فتن وحروب؛ فجاز عرب المعقل هؤلاء الأوطان في مجالاتهم ووضعوا عليها الإتاوات والضرائب؛ وصارت لهم جباية".
وتتفرع كل قبائل بني معقل إلى ثلاثة بطون في الصحراء وهم ذوي منصور وذوي عبيد الله وذوي حسان، ولقد كان ذوي عبيد الله المجاورون لبني عامر.
ويتوزع سكان قبيلة ذوي عبيد الله من قبائل المعقل ما بين مدينتي تلمسان ووجدة إلى غاية مصب وادي ملوية في البحر، ومنبع وادي صامن القبلة، وينتهي توزعهم في القفار إلى قصور توات وتمنطيط وشمال قصور تسابيت وتيقورارين وهذه كلها ركاب السفر وعبور إلى بلاد السودان.
أما قبيلة ذوي المنصور من المعاقل، تنسب إلى أولاد المنصور بن محمد، وتنقسم بدورها إل أربعة بطون وهي أولاد حسين وأولاد بن الحسين وهما شقيقان، وقد نزلت قبيلة ذوي المنصور قصوراً ما بين تافيلالت وتيكورارين.
أما قبيلة بنو حسان، تنسب لحسان الذي كان اه ثلاثة أبناء وهم " دليم"، " ودي" و" حم" فانتشر "دليم" وأبناؤه وأتباعه في منطقة واد الذهب وعل ساحل الأطلس وانتشر" ودي" وقومه في بلاد شنقيط إلى أطراف السودان، أما أخوهم الثالث " حم" وقومه في قلب الصحراء من منطقة أكيدي إلى نهر النيجر، وكان أولاد شبل حم بن حسان يسيطرون على منطقة أدرار من بلاد شنقيط، إلى أن غلبهم عليها أبناء عمومتهم " أولاد رزق بن ودي"، الذين أسسوا إمارة قوية في بلاد شنقيط، مما اضطر أولاد شبل النزوح بعيداً، ما بين منطقتي النيجر وتوات.
كما استقرت في إقليم توات قبائل عربية أخرى، عبر مراحل زمنية مختلفة وهي أولاد محمد، الخنافسة، المحارزة، أولاد طلحة، أولاد يعيش، أولاد لخم، أولاد عمر، أولاد غانم، أولاد دريم، أولاد أجبر، أولاد حرز الله، أولاد منصور، أولاد زنان، دوي منيع، أولاد الحاج.
زيادة على القبائل البربرية والعربية عرف إقليم توات وجود استقرار شعوب ذات أصل زنجي استوطنت هذا الإقليم على فترات متعاقبة في ظروف مختلفة وكونت طبقة اجتماعية تعرف بطبقة الحرطانيين وهم عبيد يعملون دون أن يملكوا شيئاً تستخدمهم الطبقات الاجتماعية الأخرى في زراعة بساتينهم ورعي إبلهم وكذا في أشغال وحرف أخرى، كحفر الفقاقير وبيع اللحوم، ودبغ الجلود وبناء المنازل وغير ذلك من الأعمال اليدوية التي تأبى الطبقات الاجتماعية الأخرى القيام بها، وهذا ما شجع وطور في هذا الإقليم تجارة العبيد، حيث تم شراء أعداد كبيرة من الزنوج كعبيد، وذلك لم يكن مقتصراً على العبيد الذكور فقط، بل اشتروا أيضاً إناثاً كجواري، أنجبن منهن أطقالاً، فاختلطت الدماء وكثر عددهم وأصبحوا يشكلون إحدى الطبقات التي يتكون منها المجتمع التواتي.
كما أن إقليم توات عرف وفود واستقرار شعوب أخرى ذات أصل يهودي خلال قرون طويلة إلى غاية نهاية القرن العاشر الهجري ( 16م) حيث يفترض أنهم اختفوا من إقليم توات ويعتبر المستشرق " إشاليي" أن اليهود الذين عرفهم إقليم توات هم بربر مستهودين من دون شك من قبل يهود أصليين فروا من مجازر إسرائيل التي اقترفها الرومان في حقهم في القرن الأول الميلادي.






رد مع اقتباس
قديم 05-25-2012, 01:52 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ماموني

الصورة الرمزية ماموني
إحصائية العضو






ماموني is just really niceماموني is just really niceماموني is just really niceماموني is just really niceماموني is just really nice
 

ماموني غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

باركـ الله فيكـ وأثابكـ ونفع بكـ
دام تميزكـ في سماااء حدائقنا يا أستاذ
***
تقبل مروري






رد مع اقتباس
قديم 05-26-2012, 08:41 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حلم تحقق

الصورة الرمزية حلم تحقق
إحصائية العضو






حلم تحقق will become famous soon enough
 

حلم تحقق غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

بارك الله فيك تقبل مروري






التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 05-26-2012, 09:52 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نرجس

الصورة الرمزية نرجس
إحصائية العضو






نرجس will become famous soon enough
 

نرجس غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

جزاك الله عنا ألف خير يا أستاذ جلول






التوقيع
اللهم ثبتنا على الايمان وارزقنا حسن الخاتمة
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 09:26 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عبد الرحيم

الصورة الرمزية عبد الرحيم
إحصائية العضو





عبد الرحيم has a spectacular aura aboutعبد الرحيم has a spectacular aura about
 

عبد الرحيم غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

بارك الله فيك ونفعبك أستاذنا مشكور
نرجو منك أن تدرج لنا مواضيع في اصل القبائل النازحة وتواريخها
تحياتي






رد مع اقتباس
قديم 11-24-2012, 11:17 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
محمدبن اندي
إحصائية العضو






محمدبن اندي is on a distinguished road
 

محمدبن اندي غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

احسنت . ماذا عن هجرات العرفة التواتية






رد مع اقتباس
قديم 11-24-2012, 10:00 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمدالشريف

الصورة الرمزية محمدالشريف
إحصائية العضو






محمدالشريف has a spectacular aura aboutمحمدالشريف has a spectacular aura aboutمحمدالشريف has a spectacular aura about
 

محمدالشريف غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

بارك الله فيك على المجهود الطيب*






التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 01-12-2013, 05:30 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عبد الرزاق

الصورة الرمزية عبد الرزاق
إحصائية العضو






عبد الرزاق has a spectacular aura aboutعبد الرزاق has a spectacular aura aboutعبد الرزاق has a spectacular aura about
 

عبد الرزاق غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي
موضوع رائع






التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 05-08-2013, 12:18 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عبد الله جيو
إحصائية العضو






عبد الله جيو is on a distinguished road
 

عبد الله جيو غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

شكرآ جزيلا على الموضوع الرائع و المميز
واصل تالقك معنا في المنتدى
بارك الله فيك اخي ...
ننتظر منك الكثير من خلال ابداعاتك المميزة
لك منـــــــ اجمل تحية ــــــــــي






رد مع اقتباس
قديم 08-27-2013, 10:40 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
مولاي صادقي

الصورة الرمزية مولاي صادقي
إحصائية العضو






مولاي صادقي has a spectacular aura aboutمولاي صادقي has a spectacular aura about
 

مولاي صادقي غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : جلول توات الوسطى المنتدى : تاريخ وحضارة توات
افتراضي

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه






التوقيع
وما من كــاتب إلا سيفنى … ويبقى الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بكفك غير شىء … يسرك في القيامه ان تراه


إن الملوك إذا شابت عبيدهم ،،،، في رقهم عتقوهم عتق أحرار
وأنت يا خالقي أولى بنا كرما،،،، قد شبت في الرق فاعتقنا من النار
رد مع اقتباس
إضافة رد

إعلانات رائعة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل كان سكان منطقتنا توات يصومون الست من شوال؟ محب علماء توات عادات إجتماعية و ألعاب شعبية تواتية 2 06-15-2013 10:26 AM
سكان قصور تازولت وآدمر في إحتجاج إبتداء من 19/7/2011 ابالحبيب أخبـــــار أدرار 14 07-25-2011 11:59 AM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع الأوقات بتوقيت جهازك ولا تنسى الصلاة في أوقاتها
Loading...

المواضيع و المشاركات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها و لا يتحمل منتديات حدائق المعرفة التواتية أي مسؤولية حيال ذلك

لتصفح منتديات حدائق المعرفة التواتية بشكل أسهل وأجمل ننصحك بأستخدام المتصفح فايرفوكس للتحميل من هنا