إعلانات المنتدى
العودة   منتديات حدائق المعرفة التواتية > حديقة التعريف بتوات > التعريف بعلماء وشيوخ توات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-30-2011, 03:29 PM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
جمال الدين
إحصائية العضو






جمال الدين is on a distinguished road
 

جمال الدين غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

الحديث عن بلكبير حديث ذو شجون وكيف يمكن اختصاره في صفحة أو صفحتين ولكن حسبنا في هذا الرد الاأن نقول:
اللهم ارحم شيخنا واجعلنا ممن يتبعون نهجه... وبارك لطلبته ياأرحم الراحمين






رد مع اقتباس
قديم 10-16-2011, 06:36 PM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مسلم عبد الصمد

الصورة الرمزية مسلم عبد الصمد
إحصائية العضو






مسلم عبد الصمد will become famous soon enough
 

مسلم عبد الصمد غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

جزاك الله الف الف خير اخت اريج على الطريح الفاضل

دمت وفية للمنتدى وفي انتظار مايبوح به قلمك






التوقيع
إن مرت الأيام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني

وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي



رد مع اقتباس
قديم 01-11-2012, 11:24 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
عبدالقادر قصباوي
إحصائية العضو






عبدالقادر قصباوي is on a distinguished road
 

عبدالقادر قصباوي غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي الشيخ سيدي محمد بلكبير في سطور

الشيخ محمد بلكبير حياة مليئة بالأخذ والعطاء في خدمة الدين وتكوين رجال الأمة


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

في جنوب غرب الجزائر، وبالتحديد في منطقة توات (أدرار)، ولد العلامة الشيخ سيدي محمد بلكبير بن محمد عبد الله بن لكبير، ببلدة لغمارة (قرية من قرى بودة الواقعة غرب مدينة أدرار على بعد 25 كلم) خلال عام 1330هـ الموافق 1911م.
نسبه:ولد رحمة الله عليه من أسرة شريفة القدر مشهورة بالكرم والعلم، تنحدر من سلالة ثالث الخلفاء الراشدين، سيدِنا عثمان بن عفان رضي الله عنه.
نشأته:نشأ شيخنا رحمه الله تعالى في أحضان العائلة العلمية، حيث كان أبوه رحمه الله من حملة كتاب الله، المشهود لهم بالخير والبكرة، وكان عمه إماما ومعلما بمسجد القرية، وكان خاله سيدي محمد بن المهدي فقيها وصوفيا من أعيان عصره بقصر (بني لو) ببودة أيضا.فحفظ القرآن الكريم -أولا- على يد الطالب عبد الله المعلّم بمسجد لغمارة. وعلى يد عمه الإمام أخذ المبادئ الأولية في علوم الشريعة، من متون الفقه والنحو والعقيدة في سن مبكرة.وقد كان لهؤلاء الفضلاء الاثر الكبير في تنشئته المتميزة، وتربيته الكريمة، وإعداده للصبر والمثابرة في طلب العلم، مما هيأه لتحمّل الغربة ومفارقة الاهل في سبيل التعلم. رحلته لطلب العلم:وبعد مناهزة البلوغ، انتقل به والده سيدي عبد الله رحمه الله إلى عاصمة العلم في توات آنذاك (تمنطيط) للتعلم على يد العلامة الشيخ سيدي أحمد ديدي عالم وقته ومصباح زمانه رضي الله عنه، حيث مكث عنده سنوات، تلقى فيها ما قدر له من العلوم الشرعية والعربية، من توحيد وفقه وحديث وتصوف وتفسير وآداب ونحو وعلوم اللغة.وأثناء هذه المرحلة اتصل خلالها بعلماء وقضاة المنطقة، مثل سيدي عبد الكريم الفقيه البلبالي بــبني تامر والشيخ محمد بوعلام بمولوكة، والشيخ محمد بن عبد الكريم البكري.. الرحلة إلى تلمسان:ثم استأذن شيخه في الذهاب إلى شيخ الطريقة الكرزازية (الموسوية الشاذلية نسبة للشيخ سيدي احمد بن موسى رحمه الله) القاطن آنذاك في تلمسان الشيخ سيدي بوفلجة بن عبد الرحمن رحمه الله، وأخذ عنه الأوراد الخاصة بالطريقة وتدارس معه مسائل في مختصر الشيخ خليل.واتصل حينها بعلماء تلمسان، وزار جامع القرويين بفاس واتصل بعلمائه.
الاشتغال بالتعليم:وبعد تلك المرحلة اشتغل رحمه الله بالتدريس بناحية العريشة (غرب الجزائر)، ثم المشرية يحفّظ القرآن الكريم ويدرس الفقه والتوحيد..وفي أواخر الأربعينيات عاد إلى مسقط رأسه ببودة بطلب من والده، بعدها دعي إلى بلدة تيميمون، وفتح مدرسة بتمويل من بعض المحسنين، ساهم خلالها في نشر الثقافة الإسلامية من تعليم كتاب الله، وتدريس العلوم الشرعية، والمساهمة في التقليل من ظاهرة الأمية المنتشرة آنذاك في أوساط الشعب الجزائري، بفعل السياسة الثقافية التي اتبعها الاستعمار الفرنسي لطمس مقومات الشخصية الجزائرية وثوابتها.ثم رجع بعدها إلى بودة من جديد، وشرع بالتعليم والتدريس قرب منزله، ولازالت آثار هاته المدرسة في بودة .
دعوته لمدرسته بأدرار:ثم دُعي بعدها إلى مدينة أدرار، وأنشأ مدرسة، وتولىّ الخطابة والإمامة والتدريس بالجامع الك بير.وحرص على توسيع المدرسة سنة بعد سنة، مع إقامة الطلبة والتكفل بهم على نفقته وتبرعات المحسنين.واستطاع أن يتجنب غضب المستعمر الفرنسي على المدرسة وما تقوم به ظاهريا من تعليم صرف، وإخفاء دورها الديني والنضالي في مجال محاربة الكفار وعدم موالاتهم.ومنذ إنشائها سنة 1949م استقطبت مدرسة الشيخ سيدي محمد بلكبير، الطلبة من داخل الوطن الجزائري وخارجه، خاصة من ليبيا وتونس ومالي والنيجر وموريتانيا، ومنها درس وتخرج الكثير من المشائخ والطلبة، الذين حملوا مشعل العلم بعده، نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر: - الشيخ الحاج سالم بن ابراهيم (الإمام الخطيب بالجامع الكبير وعضو المجلس الإسلامي الأعلى) - والشيخ سيدي الحاج حسان الانزجميري- والشيخ الحاج عبد القادر بكراوي، الذي توفى قبل أيام. - وابن عمه الشيخ عبد الكبير بلكبير. - وصهره الشيخ عبد الله عزيزي. - والشيخ الحاج احمد المغيلي. - والشيخ مولاي التهامي غيتاوي (عضو المجلس الاسمي الأعلى)،- والشيخ الحاج عبد الكريم الدباغي.وغيرهم كثير..وفي مدرسة الشيخ تأسس المعهد الإسلامي سنة 1964م بأدرار، وطيلة تلك السنوات كان رحمه الله تعالى يضرب أروع الأمثلة في القيام بالواجب ونكران الذات، والإحساس بالمسؤولية الملقاة على عاتقه، فكان بحق (أُمَّـة) لما اجتمعت فيه من خصال الخير الجامعة، جزاه الله عن الإسلام والمسلمين خيرا، ويمكن حصر أهم وظائفه خلال عمره المبارك باعتباره شيخ مدرسة في الأتي: - امام الصلوات الخمس- خطيب الجمعة- القيام بالدروس في المسجد والمجلس- يأم الناس بتراويح شهر رمضان- قراءة صحيح البخاري في نهار رمضان- إصلاح ذات البين.. - استقبال الضيوف وإطعام الطعام، وإيواء الغرباء.. - قراءة الحزب الراتب والختمات الأسبوعية- القيام بالدروس الليلية في رمضان- إحياء المناسبات الدينية والوطنية- الإشراف على تسيير أمور المدرسة والمسجد..الخ ورغم تقدم سِنه، واعتلال جسمه في أواخر عمره، ظل حاميا للصرح الذي بناه على تقوى من الله، مدرسة كانت تعد بحق: * منارة للعلم والاعتدال والتسامح. * ومنبع نشر المذهب المالكي والعقيدة الاشعرية الصحيحة الخالية من التجسيم والتشبيه مذهب عامة جمهور علماء أهل السنة والجماعة، والتصوف السني البعيد عن التواكل والطمع والشطحات والشعوذة والجري وراء حطام الدنيا. * وحصنا تكسرت عليه سهام البدعة الطائشة وخوارج العصر.وقد تحصل رحمه الله على الدكتوراه الفخرية من جامهة وهران.ونال عام 1999م وسام الاستحقاق من فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة..
وفاته رضي الله عنه: وبعد عمر مبارك.. قضاه في الخير ونشر العلم والفضائل، لم يكن –خلاله- ليشفي غلة نفسه إلا أن يخدم الدين والعباد.. كان –خلاله- في عمله الدائب كأنما يستشعر دائما أنه لم يخلق لنفسه وإنما للإسلام..وافته المنية صبيحة يوم الجمعة 16 جمادي الثاني سنة 1421هـ الموافق 15 سبتمبر 2000م.وصلى عليه نجله سيدي الحاج عبد الله، وبحضور فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، وقد ألقى كلمة تأبين يومها تلميذه الأكبر الشيخ الحاج سالم بن ابراهيم، كما حضر الجنازة نجله الثاني سيدي أحمد، وأحبابه وتلامذته الذين جاءوا من كل صوب، وأتوا ومن كل فج عميق، ليشهدوا جنازته، في يوم مهيب، موقف عصيب، وحشد عظيم غص بهم المسجد الجامع والشوارع المتصلة به.وهكذا ودّع شيخنا رضي الله عنه الدنيا إلى العليا.ومن الطبيعي أن يحدث صدى نبأ وفاته -حينئذ- هزة قوية بين الأوساط، وأسى عميقا في النفوس، نفوس تلاميذه وأتباعه ومحبيه، وفراغا بيّنا في حياتنا اليوم. فلقد كان الشيخ سيدي محمد بلكبير قدس روحه من أولئك القلة الذين لا يجود بهم الدهر إلا نادرا.لقد ارتحل ذلكم العالم الرباني العظيم إلى جوار ربه، بعد أن سار طويلا على طريق الحق، وبعد أن خلّف وراءه أثرا عظيما يتحدث بنفسه عن نفسه، ولا ريب أن ارتحاله أعقب فراغا جسيما في بلادنا، ولكن عزاءنا الوحيد هو وجود بقية صالحة من تلامذته من أهل العلم والفضل ينتشرون في كل أنحاء الوطن وخارجه يسيرون على نهج وخطى الشيخ الجليل.. وستظل بلادنا ترفع الرأس فخارا بهم.فرحم الله شيخنا وجزاه عنا كل خير، ورضي الله عن شيوخنا قدوتنا إلى ربنا، ونفعنا ببركاتهم آمين.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات حدائق المعرفة التواتية http://www.hadaik.com/vb/showthread.php?t=193
شخصيته :إن الحديث عن الشيخ بلكبير هوحديث عن شخصية فذة وفريدة من نوعها وكأن الله قد خلقه لأمر عظيم وهيأه لخطب جسيم، فأولع في نفسه حب العلم والتعلم وأهلهما.
وقد كان آية في الحفظ والأخذ عن المشايخ، حتى فتح الله له أبواب العلم والمعرفة، ويسر له خزائنها، فكانت بين يديه مفاتيح علوم شتى من علوم الدين والدنيا.
ملامحه :كان الشيخ رحمه الله له من المهابة والشموخ ما يجعل منه طودًا لا تزحزحه الرياح، حتى أنه ليخيل لمراقبه تلك العظمة المشرقة والمتزينة بأنوار الزهد والعطاء.
فكان رحمه الله أبيض اللون يشوب بحمرة ربعة، لا هو بالطويل ولا بالقصير - وهو إلى القصر أقرب - أبيض الشعر، جميل المنظر، عذب الكلام، ثاقب البصيرة، سريع الفهم، هادئ الطبع، قوي الشكيمة لايخاف في الله لومة لائم.
مذهبه في الفقه:لقد عرف على أهل المغرب العربي أنهم مالكية المذهب، وذلك منذ عصر المرابطين أين انتشر هذا المذهب في مختلف ربوع بلاد المغرب، وهو ما جعله يتأصل بين الفقهاء وعلماء المنطقة الذين بادروا إلى تعليمه وشرحه بل والإفاضة فيه بالكتب والمخطوطات والتفاسير والمتون.
وهو الأمر الذي جعل الشيخ يبادر إلى دراسة هذا المذهب منذ نعومة أظافره، وذلك على يد معلمين ومربيين من شيوخ المنطقة التواتية.
ولهذا فالشيخ كان مالكي المذهب، درس الفقه المالكي وتبحر فيه حتى أفاض على طلابه بزبدة هذا المذهب من شروح وتفاسير في مختلف الأمور الفقهية.
لكنه لم يغفل عن دراسة بقية المذاهب، بحكم الاجتهاد والبحث والتقصي مما مكنه من الوقوف على أهم مشكلات عصره وزمانه في المسائل الدينية ذات الاتجاه الفقهي، بل وكانت له فتاوى واجتهادات شخصية تجعله في مصاف العلماء.
ومن الأمثلة على تلك الفتاوى، ما قاله عندما سئل عن السدل والقبض :
"
ينبغي ألا ينكر السادل على القابض ولا القابض على السادل، وإذا وجد القابض جماعة يسدلون سدل، وإذا وجد السادل جماعة يقبضون قبض حتى لا يلفت أنظار الناس إليه، ولا توضع له علامة استفهام، ولا ينبغي للمسلمين أن يختلفوا ويتجادلوا في مسألة مثل هذه، ومن العار والفضيحة أن يقتتل المسلمون أو يتقاطعوا أو يتدابروا من أجل سنة أو مندوب ؛ فالسنة سنة والمندوب مندوب والفتنة حرام وعواقبها وخيمة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "الفتنة نائمة ملعون من أيقظها".
أخلاقه :
لقد اجتمعت الآراء واتفقت على أن أخلاق الشيخ محمدبلكبير رحمه الله كانت مستمدة من أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ما أكده لنا الشيخ أحمد حفاري بقوله : "إن أخلاق الشيخ كانت مستمدة من أخلاق النبي صلى الله عليهوسلم، من حلم وكرم وعلم وعمل ووقار وخشية لله عز وجل وزهد".
بينما يقول الشيخ الحاج المهدي رابح : "كان الشيخ محمد بلكبير متخلقا بخلق القرءان والسنة".
ونلتمس ذلك من خلال تلك الآثار التي كانت تشاهد عليه من ورع وتواضع وزهد.
وتلك آثارنا تدل علينا *** فاستدلوا علينا بالآثار
في أحد الأيام كان الشيخ محمد بلكبير رحمه الله جالسا كعادته مع الضيوف والزائرين فدخل عليه زائر بيده 10 ألف دينار جزائري، فأهداها له بيده اليمنى، ولما أخذها الشيخ أهداها بدوره إلى شخص كان بجانبه من المتوسلين بدون أن يعلم كم هو المبلغ الذي كان قد قدمه له الزائر، وهناك تتجسد أخلاقه المستمدة من القرءان الكريم والسنة مصداقا لقوله صلى الله عليه وسلم : "ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه".
ومن هذا وذاك كان رحمه الله عالما زاهدا صاحب عزيمة وشكيمة، شهما هماما، محترما، منصرفا عن ما لا يعنيه إلى ما يعنيه، صاحب سماحة، وأخلاق عالية، ورحب الصدر، لا يؤخذ بالذنب ولا يعاتب لا باللسان ولا بالقلب، مفرجا على من سأله الكرب، ضحوكا بشوشا غنيا بإيمانه قويا بحلمه سيدا مهابا، ناطقا بالحكمة والصواب، يحترمه الكل، هكذا عاش وعلى هذا مات.
وخيرمثال على جوده وكرمه ما قاله الشيخ أحمد بن عبد القادر الطلحاوي :
كرم الشيخ ليس له نظير *** في عصرنا فاسأل الخبير
فكـل من أتى إليـه يطلب *** شيئا من الدنيا تراه يعجب
لأنه يعطيهم بلا حسـاب *** ولا يرد سائلا على عقاب
فيده اليمنى تعطي بلا حساب*** ودنيانا عن قلبه لها حجاب
وطالب العلم معفى من الإنفاق *** وشيخنا يزيده من الأنفاق
ما يشتري به مطالب الحيــاة *** من اللباس والكتب والأدوات
إنفاقه في اليوم يفوق كل تقدير *** عناية الله تعم أهل الخيـــر

نشاطاته وأعماله الإصلاحية :
مما لا شك فيه أن الله قد خلق الإنس والجن لعبادته، وحسن طاعته بدليل قوله تعالى : "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون". وهو الأمر الذي جعل الإنسان بصفته سيدا للمخلوقات، مسخر العبادة لخالقه، سواء بتأدية الواجبات، والامتثال للأوامر والنواهي الإلهية، أوعن طريق العمل من أجل فائدة المجتمع والإنسانية. أي بمعنى آخر الإسهام الايجابي في المجتمع بواسطة ما يقدمه هذا الفرد من نتاج مادي أو فكري أو عملي لمجتمعه الذي يعيش فيه.
الموضوع الأصلى من هنا: منتديات حدائق المعرفة التواتية http://www.hadaik.com/vb/showthread.php?t=193
وعليه سوف نتناول في هذا الفصل تلك النشطات والأعمال والإصلاحات التي قدمها الشيخ محمد بلكبير للمجتمع التواتي بشكل خاص وللمجتمع الجزائري بشكل عام.
مساهمته في الجزائر ما قبل الاستقلال :
أ- بناء المسجد الكبير :
عاد الشيخ محمد بلكبير إلى مسقط رأسه بودة، قافلا من مدينة تيميمون بعد حادثة غلق المدرسة التي تناولاها سابقا وذلك سنة 1948م ومن ثمة واصل من قلب بيته مسيرته الجهادية ضد الجهل والتخلف رفقة أتباعه من رواد العلم والمعرفة، وبعد سنتين من ذلك تحديدا سنة 1950م اِنتبه له بعض المحسنين من أعيان مدينة أدرار، وفكروا في بعث مدرسته من جديد، وهذه المرة في قلب الإقليم التواتي "أدرار".
ويتحقق الحلم، وتنتقل الجماعة لاستشارة شيخه أحمد ديدي بتمنطيط في أمر تنقله إلى مدينة أدرار، وتتم الموافقة بينهم أخيرا لينتقل الشيخ إلى تلك المدينة، ويؤسس بها مدرسة قرءانية في المنطقة والتي سيكون لها بعدا تاريخيا ومعرفيا مجيدا وذلك سنة 1950م.
ومن المعروف خلال هذه الفترة أنه قد خضع إنشاء المساجد إلى رقابة كبيرة من طرف السلطات الاستدمارية الفرنسية، نظرا لأهميتها في بعث روح الثروة والجهاد ضد الفرنسيين.
وقد ارتبط المسجد منذ إنشائه بالزاوية حيث كان مركزا حيويا بالقصر كما هو الشأن بالمدينة الإسلامية، حيث يعتبر مدرسة تدرس بها العلوم الدينية والدنيوية، ويعتبر أيضا جزءًا من الزاوية التي تهتم بالشؤون التنظيمية والاجتماعية بالنسبة لسكان القصر.
وهو الأمر الذي جعل مسجد محمد بلكبير بعاصمة الولاية أدرار من أعظم المساجد والمعالم التي أسست بتوات ؛ حيث كان المسجد الكبير بأدرار يقع بالقرب من قصبة القائد، وهو بذلك يأخذ موقعا استراتيجيا.
وقد عمل الشيخ محمد بلكبير مؤسس الزاوية التي يعتبر المسجد الجزء المهم منها على تطويرها، وما هي إلا فترة زمنية قصيرة حتى أصبحت الزاوية ذات تأثير قوي، وتعدى بعدها حدود المنطقة والوطن، وتجدر الإشارة إلى أن الشيخ تولى الخطابة والإمامة، وتعليم القرءان الكريم، وكان السيد الحاج عبد القادر والحاج سالم بن إبراهيم من أوائل الطلبة الذين افتتحت بهم مدرسة أدرار الجديدة، وهم من الطلبة القدماء.
وابتدأ الشيخ مرحلة جديدة من حياته في عالم تحفه المخاطر والصعوبات معتمدا على الواحد القهار، لا يملك ضياعا ولا بساتين ولا أموالا ولا شيء، إنما كان يملك الثقة بالله والتوكل عليه، والأنس به، فأمده الله بالمال والبنين، وحفظه من شر وكيد حساده وأعدائه لا سيما وأن البداية كانت في وقت الاستدمار الفرنسي، لكن عناية الله كانت أقوى وأقدر.
وإذا العناية لحظتك عيونها *** نم فالمخاوف كلهن أمان
ومن الأعيان الذين كان لهم الفضل في إنشاء المسجد الكبير ومدرسة الشيخ محمد بلكبير بأدرار نذكر منهم على سبيل الذكر لا الحصر : محمد أقاسم والحاج كبويا ومولاي المهدي.


رحم الله الشيخ وأسكناه فسيـــــح جــــــــــــــــنانه






رد مع اقتباس
قديم 01-12-2012, 07:34 AM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ماموني

الصورة الرمزية ماموني
إحصائية العضو






ماموني is just really niceماموني is just really niceماموني is just really niceماموني is just really niceماموني is just really nice
 

ماموني غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

جازاكـ الله خيرا أستاذ قصباوي على الموضوع المميز
ولو أن موضوع التعريف بالشيخ الوقور قد أدرج أكثر من مرة
***
جعله الله في ميزان حسناتكـ






رد مع اقتباس
قديم 01-10-2013, 11:07 PM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبد الرزاق

الصورة الرمزية عبد الرزاق
إحصائية العضو






عبد الرزاق has a spectacular aura aboutعبد الرزاق has a spectacular aura aboutعبد الرزاق has a spectacular aura about
 

عبد الرزاق غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

مشكووووووووووووووووووورة أختي






التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 01-12-2013, 05:43 PM رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
سيداحمد
إحصائية العضو






سيداحمد is on a distinguished road
 

سيداحمد غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

اللهم اني احب شيخناحبا تعلمه وحدك فانفعني واولادي بمحبته يارب






رد مع اقتباس
قديم 01-31-2017, 04:45 PM رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
جوهرة الاسلام

الصورة الرمزية جوهرة الاسلام
إحصائية العضو






جوهرة الاسلام is on a distinguished road
 

جوهرة الاسلام غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

بارك الله فيك على الموضوع






رد مع اقتباس
قديم 01-31-2017, 04:46 PM رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
جوهرة الاسلام

الصورة الرمزية جوهرة الاسلام
إحصائية العضو






جوهرة الاسلام is on a distinguished road
 

جوهرة الاسلام غير متواجد حالياً
 

كاتب الموضوع : سلطانة المنتدى : التعريف بعلماء وشيوخ توات
افتراضي

بارك الله فيك على الموضوع






رد مع اقتباس
إضافة رد

إعلانات رائعة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة مختصرة عن حياة الشيخ سيدي الحاج عبد العزيز سيدي عمر رحمه الله باباأحمد التعريف بعلماء وشيوخ توات 13 08-01-2014 11:11 AM
الشيخ العلامة مولاي أحمد الطاهري الإدريسي ماموني التعريف بعلماء وشيوخ توات 19 01-11-2013 09:04 AM


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع الأوقات بتوقيت جهازك ولا تنسى الصلاة في أوقاتها
Loading...

المواضيع و المشاركات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها و لا يتحمل منتديات حدائق المعرفة التواتية أي مسؤولية حيال ذلك

لتصفح منتديات حدائق المعرفة التواتية بشكل أسهل وأجمل ننصحك بأستخدام المتصفح فايرفوكس للتحميل من هنا